الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   تفضيل الأب أولاده الذكور على الإناث في الهدايا والعطايا

تفضيل الأب أولاده الذكور على الإناث في الهدايا والعطايا

فتوى رقم : 3142

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/10/1429 11:50:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ما رأيكم في أب يفضل أبناءه الذكور على البنات؛ بكل أنواع التفضيل المادي والمعنوي، مما أدى ذلك إلى التأثير على مشاعرنا نحن البنات نحو والدنا؟ أفتونا مأجورين.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. يجب العدل بين الأولاد في العطية المطلقة والهبات والهدايا، بخلاف النفقة وحاجة الولد؛ كالسيارة والتزويج والمساعدة في بناء المنزل فالواجب فيها الاقتصار على موضع الحاجة، ويكون العدل في العطية المطلقة أنها تُقسم بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم" ولا أحد أعدل من الله تعالى وقد جعل للذكر مثل حظ الأنثيين، وعليك بالصبر على والدك ولو أخطأ في العطية، ولك تنبيهه إن كان غير عادل بطرق غير مباشرة. والله أعلم.

تفاضل    أب    أمّ    ولد    ابن    بنت    عطية    

أب    أم