الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   علاج الوسوسة في الإيمان

علاج الوسوسة في الإيمان

فتوى رقم : 2887

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/10/1429 18:47:00

س: يأتي في نفسي شيء له أكثر من سنة رغم مدافعتي له، مثلا: أنا أعبد كذا، وكلما أرى شيئاً حتى لو كان سيئاً يأتيني أنا أعبده، تعبت من هذا الهاجس الذي ربما يخرج على لساني من باب مناقشة نفسي، ثم أقول: يا ويلي تكلمت بها فربما كفرت، فأردد الشهادة كثيراً وأغتسل من باب تجديد الإسلام؛ فهل أنا أكفر بذلك؟ أخشى أن أكون غير مسلم؛ فماذا أفعل؟

ج: هذه وساوس شيطانية؛ ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئا إلا بإذن الله، فلا تلتفت إليها، وقل: آمنت بالله ورسله، واقرأ سورة الإخلاص، واستعذ بالله من الشيطان وانته عنها ولا تسترسل معها فإنها لا تضرك، وكونك تكره ذلك هذا دليل على إيمانك وتوحيدك لله تعالى، ولهذا لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن مثل هذا قال: "ذاك صريح الإيمان" يعني: أن كراهتكم لهذه الوساوس وبغضكم لها دليل على إيمانكم بالله تعالى. والله أعلم.

علاج    موسوس    وسوسة    إيمان    شرك