الرئيسة    الفتاوى   الرقائق والأذكار والأدعية   حكم المنتحر والدعاء له

حكم المنتحر والدعاء له

فتوى رقم : 2471

مصنف ضمن : الرقائق والأذكار والأدعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 20:33:00

س: هل المنتحر يخلد في النار؟ وهل المريض النفسي إذا قتل نفسه يعتبر منتحراً؟ وهل يجوز الدعاء له؟

ج: أهل السنة لا يكفرون أحداً بذنب ما لم يستحله، أو يكون في نفسه كفرا بالله تعالى، كدعاء غير الله تعالى والسجود لغيره ونحو ذلك من العبادات التي لا تصرف إلا لله، وأما سائر الذنوب فلا يكفر بها المسلم، وإنما يعاقب عليها في الدنيا أو في الآخرة.
وأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا" متفق عليه. فليس دليلا على كفره، وأجمع أهل السنة أن هذا الحديث ونحوه من نصوص الوعيد التي تفهم مع النصوص الأخرى، كقوله تعالى: "إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء" وحديث البطاقة وغيرها من النصوص فوجد أهل السنة هذا الحديث على أن المراد طول المكث في النار.
وأما المريض النفسي: فإن كان قد قتل نفسه بغير شعور منه أو بإلجاء أو إكراه داخلي فالظاهر أنه غير منتحر، والدعاء له مشروع بكل حال. والله أعلم.