الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   دفع المال في الوظائف تعييناً ونقلاً

دفع المال في الوظائف تعييناً ونقلاً

فتوى رقم : 2382

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 20:16:00

س: شيخ سليمان حفظه الله .. أنا شاب متخرج من الجامعة منذ ثلاث سنوات، تقدمت لعدة وظائف حكومية وغير حكومية وكلها تقول: اذهب وسنتصل عليك ولكن لا جدوى، وأنا والله في هم وغم وضنك عيش لا يعلمه إلا الله، علماً أن أبي كبير في السن وليس له دخل، سؤالي: إذا وجدت وظيفة ولكن طلب مني الذي سيوظفني مبلغ عشرة آلاف ريال أعطيه إياها إذا استلمت الوظيفة على دفعات؛ فهل يجوز ذلك؟

ج: إن كان من وعد بالوظيفة موظفاً في الدائرة التي يراد التوظيف فيها، أو كان وسيطاً يعطي الموظفين فهي رشوة محرمة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لعن الراشي والمرتشي كما هو في المسند من حديث عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما. وإن كان شافعاً، أو يعطيها لشافع فجماهير العلماء أن ذلك لا يجوز؛ لما في حديث أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من شفع لأخيه شفاعة, فأهدى له هدية, فقبلها, فقد أتى بابا عظيما من أبواب الربا" رواه أحمد وأبو داود، وصححه الألباني.
وسئل ابن مسعود عن السحت فقال: "هو أن تشفع لأخيك شفاعة, فيهدي لك هدية فتقبلها". وإن لم يكن كذلك، أو جهلت الحال فلا شيء فيها. والله أعلم.

رشوة    سمسرة    وظيفة