الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   اختلعت من زوجها ثم تراضيا على الرجوع

اختلعت من زوجها ثم تراضيا على الرجوع

فتوى رقم : 2244

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 20:02:00

س: زوجة في فترة ملكة لم يتم الدخول بها لكن حصلت خلوة شرعية، وبعد أربعة شهور لم يتم الاتفاق وطلبت الخلع وتم الطلاق، ومنذ شهرين يحدثها طليقها بالجوال وتفاهما؛ فهل يجوز الرجوع له؟ وهل تعتبر طليقته زوجته؟ وهل يجوز لهما الكلام بالجنس؟ وهل يجوز الرجوع دون إذن ولي أمرها؛ لأن الأم غير موافقة؟ وهل الكلام معه بالهاتف حرام؟ هو سألني الرجوع وقال لي: بأن أقول قبلت فقلتها، فقال: الآن عدتي لعصمتي؛ فهل هذا صحيح؟ هل تحسب العدة بالشهور أم بالدورة الشهرية؟

ج: إذا كان قد خالعها بعوض والعدة لا تزال باقية فإنه يمكنه مراجعتها إذا رضيت بذلك، ولا عبرة برضا أمها، وإذا راجعها فإنها تكون زوجته ويجوز له مكالمتها في أمور العشرة بين الزوجين، وعدة المختلعة حيضة واحدة؛ فإذا طهرت من الحيضة الأولى وهو لم يراجعك فإنك تبينين منه بينونة صغرى، ويمكنه أن يتزوجك من جديد بمهر وولي وشهود ورضا. والله أعلم.

خُلع    زوجة    زوج    رضا    رجعة    عِدّة