الرئيسة    الفتاوى   الحديث   حديث ( أحب الأسماء إلى الله ما تعبد له )

حديث ( أحب الأسماء إلى الله ما تعبد له )

فتوى رقم : 22325

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 03/02/1441 04:49:22

س: بارك الله فيكم شيخنا .. في الطبراني : ( أحب الأسماء إلى الله ما تعبد له ) وقد حكم عليه بعض المحدثين بالضعف؛ فهل لهذا الحديث ما يشهد له ليعم كل الأسماء المعبدة لله سبحانه أو يبقى الأمر على أن أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن كما في الحديث الصحيح؟
وفقنا الله وإياكم لما يحبه الله تعالى.

ج: الحمد لله أما بعد .. هذا الحديث بهذا اللفظ لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو: أن خير الأسماء ما تعبد به الله عز وجل أو نحو هذا اللفظ، والذي صح هو: (خير الأسماء عبدالله وعبدالرحمن) ولهذا تكون الأفضلية لهذين الاسمين، ولعل ذلك لأنهما جمعا بين صفتين يختصان بالله عز وجل لا يسمى أحد غيره بهما، وهي: "الله" و "الرحمن". والله أعلم.