الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   قول (يستاهل الحمد) عن الله تعالى

قول (يستاهل الحمد) عن الله تعالى

فتوى رقم : 22282

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/01/1441 07:53:49

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. قرأت لأحد الدعاة منشوراً تضمن:
(خطأ فادح في كلمة يستاهل الحمد .. إنتشرت بين الشباب كلمة يستاهل الحمد والمقصود (لله عزوجل) ويقع الكثير في هذا الخطأ الفادح .. عندما يقول شخص لآخر الحمدلله يرد الآخر بكلمة (يستاهل الحمد) وهو الوقوع في المعصية دون علم؛ لأن كلمة يستاهل هي في الأساس تقال في حالة العطف والشدة للإنسان، مثل يستاهل الضرب للعاصي أو يستاهل الرحمة .. ولكن لا تقال من المخلوق للخالق أنه يستاهل الحمد.. فالحمد واجب مشدد قوي أن يحمد العبد ربه .. وعلينا أن نرد بكلمة اللهم لك الحمد ولا نقول يستاهل الحمد؛ لأن الله عز وجل لا ينتظر منك العطف عليه بل هو من سيحيطنا بعطفه ورحمته؛ ولهذا وجب التنويه للشباب أن يتجنبوا هذه المقولة إيمانا بالله واحترام المخلوق للخالق في الطاعات).
سؤالي: هل كلامه صحيح؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فكلمة يستأهل في اللغة تقال لأحد فهي تعني أنه يستحق ويستوجب فالمعنى أن الله يستحق الثناء، ويجب له، وذلك كقوله صلى الله عليه وسلم: فيما أخرجه مسلم عن أبي سعيد: "أهل الثناء والحمد".
فعليه فإن هذه العبارة صحيحة مشروعة، ولا صحة لما جاء في هذه الرسالة. والله أعلم.