الرئيسة    الفتاوى   أحكام الجنائز   هل ثبت أن التعرق أو الزبد عند الموت من علامات حسن أو سوء الخاتمة؟

هل ثبت أن التعرق أو الزبد عند الموت من علامات حسن أو سوء الخاتمة؟

فتوى رقم : 22167

مصنف ضمن : أحكام الجنائز

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/11/1440 09:38:41

س: شيخنا .. أحسن الله إليكم .. هل ثبت بأن التعرق عند الموت من علامة حسن الخاتمة للمؤمن، وأن الزبد عند الموت من علامة سوء الخاتمة للفاجر؟

ج: الحمد لله أما بعد .. لم يرد في الكتاب ولا السنة أن بعض الظواهر تدل على سوء الخاتمة؛ كاسوداد الوجه والجسم أو خروج الزبد من الفم أو تحوله إلى غير القبلة، وغيرها مما يردده بعض الوعاظ؛ وذلك لأن اعتبار هذه الأشياء كذلك لا يكون إلا عن توقيف وخبر من الوحي.
ولم يرد أن التعرق أو التبسم أو وضاءة الوجه أنها علامة رضا الله أو حسن خاتمته.
بل إن الواقع يكذب هذا فتجد أن كثيرا من الكفار والطواغيت الذين ملأوا حياتهم ظلماً وإفساداً تبدو على وجوههم علامات الطمأنينة والرضا وتفارقه روحه دون تشنج أو زبد.
فعليه: لا يجوز لأحد أن يعتقد حسن خاتمة أحد أو سوءها بمثل ذلك، كما يجب عليه إذا شهد شيئا من العلامات التي يكرهها الناس بطبعهم أن لا يخبر بها أحداً؛ لأن الجهل يدفع كثيرين إلى سوء الظن. والله أعلم.