الرئيسة    الفتاوى   المناهي اللفظية   قول (يا رب شفاعتك أو يا الله شفاعتك)

قول (يا رب شفاعتك أو يا الله شفاعتك)

فتوى رقم : 21908

مصنف ضمن : المناهي اللفظية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/06/1440 21:25:10

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. ما حكم قول (يا رب شفاعتك أو يا الله شفاعتك)؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن الله عز وجل لا يشفع لأحد، لأنه لا يعجزه شيء، وإنما يشفع الناس إلى الله لبعضهم؛ فثبتت شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم للناس، كما ثبتت شفاعة الإنسان لصاحبه، والشفاعة ثابتة في الجملة في قوله تعالى: "وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَىٰ" أي ارتضى الله عز وجل، وقول الله عز وجل : "مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ" ، وشفاعة النبي صلى الله عليه وسلم معلومة في الصحاح وغيرها في يوم المحشر، نسأل الله أن يرزقنا شفاعته.
كما ثبتت شفاعة المؤمنين لبعضهم في حديث الشفاعة .
فعليه لا يشرع أن يقول الإنسان: (يا رب نسألك شفاعتك) ، وإنما يسأل الإنسان ربه الفردوس الأعلى، ويسأله العفو والعافية ويسأله أيضا شفاعة محمد صلى الله عليه وسلم. والله أعلم.