الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   طلق زوجته وطلب من أولاده أن لا تزوره وعدم إخبارها إلا بعد وفاته

طلق زوجته وطلب من أولاده أن لا تزوره وعدم إخبارها إلا بعد وفاته

فتوى رقم : 21842

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/05/1440 04:40:15

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. والدي تزوج بزوجة ثانية، وعاشرته معاشرة حسنة، الآن والدي مريض وهو في المستشفى، وقبل دخوله المستشفى امتنع من الذهاب إليها ومكالمتها، ثم طلقها بعد ذلك طلقة واحدة، ويشهد الله أن هذا من قرار نفسه ولم يخبرنا عن السبب، ثم طلب ألا تزوره وألا نخبرها بطلاقها إلا بعد موته.
اشتد عليه المرض والآن هو في شبه غيبوبة، وهي تطلب زيارته لكننا منعناها تنفيذاً لرغبة والدي ولم نخبرها بطلاقها ؛ لأن عدتها لم تنته إلى الآن؛ هل علينا ذنب في ذلك؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كان قد صرح تصريحاً واضحاً بمنعها من زيارته والدخول عليه، فهذا حق من حقوقه لا سيما وقد طلقها.
أما ما يتعلق بالطلاق وأحكامه وتفاصيله وتأثيره في الإرث لو توفي فلا بد فيه من سؤال مستقل.
أما ما يتعلق بزيارته فلا حرج عليكم لو التزمتم أمره ما دام أنه قد صرح بذلك، وعُرف عنه ذلك معرفة صحيحة لا لبس فيها، ويحذر في هذا من تدخلات بعض الورثة، فهذا مما يتقى فيه الله عز وجل، ومما يذهب فيه الدين بمعصية الله، وتذهب به الدنيا بعقوبته.
نسأل الله السلامة والعافية. والله أعلم.