الرئيسة    الفتاوى   أحكام الموظفين والطلبةوالعمال   حكم التواصل البصري بين الطبيب والمريض

حكم التواصل البصري بين الطبيب والمريض

فتوى رقم : 21538

مصنف ضمن : أحكام الموظفين والطلبةوالعمال

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/12/1439 16:50:47

س: السلام عليكم ورحمةُ الله وبركاته .. شيخنا .. جزاكم اللهِِ خيراً .. هذا سؤال من أخت تدرس الطب تقول: نتعلم في دراستنا مهارات التواصل مع المريض؛ ومنها: أهمية التواصل البصري بين الطبيب والمريض مهما كان الجنس؛ لأن ذلك يعطي انطباعا جيدا للمريض باهتمام الطبيب به، أسأل عن غض البصر المأمورين به في ديننا بين الجنسين، فَلو كان الطبيب يتعامل مع مريضة أو الطبيبة مع مريض ذكر؛ ما الأسلم والأصح الذي يجب عليه فعله واتباعه ؟ وهل يجوز للطبيب أو الطبيبة المسلمين العمل بهذه المهارة في التواصل مع المريض (التواصل البصري) من الجنس الآخر إذا كان يتعامل مع مريض غير مسلم في بلد غربي وعندهم هذه الثقافة وأهميتها وربما يستغربون ممن لا يتبعها؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن غض البصر المطلوب من المرأة هو أن لا يكون النظر بشهوة؛ فإذا خلا تواصل المرأة البصري من الشهوة فلا بأس به.
وإن كان الأولى بالمرأة أن لا تعمل في محيط الرجال إلا لحاجة ظاهرة في رزقها أو إتقان عملها، أو في مرحلة الدراسة. والله أعلم.