الرئيسة    الفتاوى   أحكام المساجد   الصلاة خلف من أَمَّ الناس في المسجد دون إذن الإمام الراتب

الصلاة خلف من أَمَّ الناس في المسجد دون إذن الإمام الراتب

فتوى رقم : 21085

مصنف ضمن : أحكام المساجد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 16/04/1439 08:07:29

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشيخ .. ما حكم الصلاة خلف من أَمَّ الناس في المسجد دون إذن الإمام الراتب، بحجة أن الإمام الراتب تأخر؟ علماً بأن الإمام الراتب أمرنا أن ننتظر له خمس دقائق إذا كان متأخرا، ولكن الناس لا ينتظرون، فهل صلاتنا صحيحة؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن الإمام الراتب هو المسؤول عن المسجد وتراتيبه الإدارية، ويجب على الإمام وفق هذه المسؤولية أن يقوم بمهامه الموكلة إليه في إدارة المسجد، وأن يلتزم بالتعليمات المبلغة إليه من الجهة المختصة بالمساجد، ومنها الالتزام بالوقت المحدد لما بين الأذان والإقامة.
وإذا تأخر الإمام عن الوقت المحدد كان من تمام الأدب مع الإمام أن يُنتظر وقتا يسيرا كدقيقة ونحوها بما لا يضايق جماعة المسجد؛ لاسيما إذا كان نادر التأخر، ولكن هذا ليس لزاما عليهم؛ فمتى انتهى الوقت المحدد جاز لهم إقامة الصلاة دون الإمام؛ لأن مقتضى عقده مع الجهة المختصة أن يلتزم بتعليماتها وقد أخل بذلك فسقط حقه في إمامة الناس في تلك الصلاة؛ وذلك كما لو تأخر ما يعد كثيرا كـ 10 دقائق ولا فرق.
هذا وحيث إن الجميع يعرفون مواقيت الإقامة، وأن المساجد المجاورة إذا أقامت الصلاة وسمعها أهل هذا المسجد بدأوا بالتململ ولو كان التأخر دقيقتين أو ثلاثا فكيف بما هو أكثر؟
والإمام الحصيف يأذن لجماعته بالإقامة على وقتها؛ ليحفز نفسه على التبكير دائما؛ فلا يتوقع أن تنتظره جماعته، وليمنع كذلك أسباب سخط الناس وكرههم له. والله أعلم.