الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   قصيدة "ماذا أُسطر فى ثنائك سيدى" هل فيها غلو؟

قصيدة "ماذا أُسطر فى ثنائك سيدى" هل فيها غلو؟

فتوى رقم : 20925

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 23/03/1439 21:22:17

س: شيخنا الفاضل .. هل في هذه الأبيات غلو أو تجاوز؟
ماذا أُسطر فى ثنائك سيدى
غير الصلاة مع السلام السرمدي
قلبي و أشعاري وأفكاري حكت
أنى بغير محمد... لن أقتدي
الشوقُ حرَّكني بغيرِ ترددِ
والشعرُ أبحرَ في غرامِ محمدِ
فإذَا مدحتُ محمدًا بقصيدتي
فلقد مدحتُ قصيدتي بمحمدِ
شرفُ اللسان بذكر أحمدَ سيدي
فبذكره نُكفى الهموم ونهتدي
وحبيبنا أوصى ، فهيّا رددوا :
يارب صلِّ على الحبيب محمد

ج: الحمد لله أما بعد .. هذه أبيات جميلة في حب النبي صلى الله عليه وسلم، ولا يظهر أن فيها غلوا أو تجاوزا. والله أعلم.