الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   قياس الزوج على الزوجة في لعن الملائكة إذا غضبت منه عند امتناعه عن المعاشرة

قياس الزوج على الزوجة في لعن الملائكة إذا غضبت منه عند امتناعه عن المعاشرة

فتوى رقم : 20911

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 20/03/1439 10:36:22

س: لماذا لا تلعن الملائكة الزوج إذا طلبت منه زوجته المعاشرة فامتنع وغضبت منه؟

ج: الحمد لله أما بعد .. القاعدة الشرعية : أن ما خوطب به الرجل فإن المرأة مخاطبة به، وما خوطبت به المرأة فالأصل أن الرجل مخاطب به إلا بدليل يستثني أحد الجنسين من الآخر، وهذه قاعدة أصولية قررها العلماء.
فعليه فإن ما ثبت على الزوجة من الحقوق فإنه يثبت على الزوج، قال الله تعالى : "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : "النساء شقائق الرجال"، والخصائص المتعلقة بالرغبة والتأثر من حال عدم وجود العشرة والمعاشرة الزوجية هي موجودة عند كل من الزوجين.
وأما كون الخطاب للرجل فقد جرت به سنة الشريعة، وقد يُحمل على الكثرة والغالب؛ وهي أن الرجل هو الذي ينبئ عن رغبته فقط.
وعليه: فإن الزوج يأثم إذا لم يعط زوجته حقها مع قدرته على ذلك؛ كإثمها هي إذا امتنعت. والله أعلم

ترك    عدم    زوج    زوجة    جماع    غضب    قياس    عقوبة    إثم