الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   تحنيك المولود وتحديد آخر اليوم السابع

تحنيك المولود وتحديد آخر اليوم السابع

فتوى رقم : 2069

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 15/10/1429 19:49:00

س: جزاك الله خيراً .. ما مشروعية التحنيك للمولود؟ ومتى ينتهي اليوم المحدد للعقيقة بأذان المغرب أم بأذان الفجر؟

ج: التحنيك بترقيق التمر، ثم جعله في فم المولود وحنكه جائز؛ لأن الأصل في أفعاله صلى الله عليه وسلم العادية هو الإباحة؛ كما قرر ذلك جماهير الفقهاء.
ثم اختلف العلماء هل مضغه مشروع مطلقاً، أو أنه خاص بالنبي صلى الله عليه وسلم فقط؛ لأجل بركة ريقه عليه الصلاة والسلام، قولان مشهوران أصحهما الخصوصية له صلى الله عليه وسلم.
فقد تقرر في غير هذا الموضع أن بركة جسمه وأجزائه المنفصلة من خصوصياته صلى الله عليه وسلم، ولا يُعدى الحكم إلى من ظننا صلاحه وولايته؛ لإجماع الصحابة على ترك التبرك بأكابرهم، وقد حكى هذا الإجماع الإمام الشاطبي.
وأما استعمال الناس اليوم للريق والمضغ بالفم فهو مسألة عادية لا يظهر أنها مقصودة؛ فلو ليَّن التمر بأي طريقة أخرى وأُدخل فمه فهو تحنيك.
وإذا رأى الأطباء أن مضغه من قبل الكبير قد يكون مضرا بالطفل وجب أن يُلين بأي وسيلة أخرى مأمونة.
وأما آخر اليوم السابع الذي يشرع فيه ذبح العقيقة فيخرج بمغيب شمسه، والوقت المحدد سنة فلو عق بعدها أجزأ وله أجر. والله أعلم.