الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   اليأس من الشفاء من المرض الشديد

اليأس من الشفاء من المرض الشديد

فتوى رقم : 20323

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 04/08/1437 07:03:17

س: ما حكم اليأس من الشفاء من المرض الشديد؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فإن اليأس الذي يعد به المرء آثماً، ويكون كبيرة من كبائر الذنوب هو اليأس من رحمة الله، ومن سعة عفوه، وأما اليأس من الشفاء من مرض بحسب قول الأطباء وبحسب العادة الجارية فإنه ليس من النوع الأول من اليأس، فلا يعتبر به المرء آثماً ، وكان جمع من السلف يذكرون عند مرضهم ما يدل على دنو أجلهم وانقضاء حظهم من هذه الدنيا؛ مما يدل على أن هذا لا يعد يأساً من رحمة الله.
ولكن مما يحسن بالمسلم أن ينظر إلى أسباب التفاؤل من غير إفراط ، وأن يعلق رجاءه بالله في الشفاء من مرضه ؛ فإن هذا مما يحسن نفسيته ، وقد يكون سببا من أسباب شفائه بإذن الله، والمقادير كلها بيد الله عز وجل يقدم ويؤخر ويخفض ويرفع. والله أعلم.