الرئيسة    الفتاوى   المواريث   لديه ثروة طائلة، وقد أغنى ورثته، فهل له وقف جميع ماله

لديه ثروة طائلة، وقد أغنى ورثته، فهل له وقف جميع ماله

فتوى رقم : 20312

مصنف ضمن : المواريث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 05/07/1437 04:37:43

س: فضيلة الشيخ/ سليمان بن عبدالله الماجد .. سلمه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد: فنفيد فضيلتكم بأن مركز ... للدراسات والاستشارات الوقفية والوصايا يقدم خدماته الوقفية للواقفين، ونظراً لأنه يعرض لنا بعض المسائل التي لا غنى لنا عن توجيه فضيلتكم وفتواه فيها، فنود من فضيلتكم إتاحة الفرصة لنا، للاستفادة من علمكم.
السؤال: تقدم لنا أحد رجال الأعمال يسأل عن ثلاثة أمور هي:
أ‌- يريد أن يوقف جميع ماله وقفاً خيرياً ، مع العلم أنه قد أغنى ذريته بدعمهم وتكوين ثرواتهم وإعانتهم في إقامة مشاريعهم التجارية وهم الآن بحمد الله يملكون أموالاً وتجارة وعقارات ، وحالتهم المالية طيبة وفي غنى واكتفاء مالي ولله الحمد ، وسيعطي أبناءه وبناته وزوجته مبالغ مالية تقدر بخمسين مليون ريال لكل واحدٍ منهم فيرجو منكم إرشاده عن الطريق الأفضل في إثبات تلك المبالغ ؟
ب‌- يود أن يسأل فضيلتكم هل يجوز له أن يوقف باقي ثروته وقفاً منجزاً ؟
ج‌- كما يريد أن يسأل فضيلتكم هل له أن يستفيد مما أوقف إن احتاج إلى ذلك ؟ أفتونا مأجورين

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
فأما وقف جميع المال فهو جائز ؛ لعدم الدليل على المنع ، والمكروه هو ترك الورثة عالة يتكففون الناس ، وهذا الشخص قد كفى أولاده كما ذكر في السؤال.
وأما وقفه على نفسه فهو جائز ، وعليه مذهب أبي حنيفة وأحمد واختيار ابن تيمية ، والفتوى اليوم على ذلك ، ولكن لا أجر له في فيما اختص به في حياته.
وأما إن أوقفه وقفا خيريا عاما ، واحتاج إلى شيء من ريعه بمقتضى نص وثيقة وقفه فله ذلك. والله أعلم.