الرئيسة    الفتاوى   صفة الإحرام و أحكامه   الواجب على من نسيت نوع نسكها

الواجب على من نسيت نوع نسكها

فتوى رقم : 19561

مصنف ضمن : صفة الإحرام و أحكامه

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/05/1436 22:46:45

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. تقول إحداهن : ذهبت للحج ، وكانت علي الدورة الشهرية ، فذهبت إلى عرفة وأنهيت جميع أعمال الحج ، وجلست في مكة حوالي سبعة أيام ، وبعد أن انتهت دورتي أخذت عمرة الحج. وهي لم تنو أي نسك تسلك في حجها، فهل عليها شيء أم لا؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فإنها تتحرى في حالها عند الإحرام فما غلب على ظنها أنها نوته عملت به ؛ كأن تعرف أنها نوت الهدي ، أو أن تتحلل بعد عمرتها ؛ لو تمكنت من العمرة ، ونحوها من القرائن ؛ فإن لم يوجد شيء من هذا فإنه يُسمى عند الفقهاء الإحرام المبهم ؛ وهو ما لم يحصل فيه تعيين أحد الأنساك الثلاثة ، وقد اتفق الأئمة الأربعة على صحته ، واختلفوا فيما ينصرف إليه منها ، والأقرب انصرافه إلى الإفراد ؛ لأن النية المتيقنة للسائلة هي الحج ، وهو أقل الأنساك عملا ومصروفا ماليا ، ولا تُكلف بما زاد عليه إلا بيقين أو غلبة ظن ، ولم توجد ؛ فعليه تعد نفسها مفردة ، وتبني بقية الأحكام عليه. والله أعلم.