الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   الترخص برخص السفر لمن يعمل في البحر أياماً

الترخص برخص السفر لمن يعمل في البحر أياماً

فتوى رقم : 19433

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/12/1435 05:37:48

س: عملي في القوات البحرية ، ونجلس في البحر أربعة أيام أو خمسة أيام، تزيد وتنقص حسب ظروف العمل، فكيف نصلي ؟ وهل يحق لنا الجمع والقصر والفطر؟ علما بأن المسافة بين بيتي ومقر العمل تزيد عن ١٢٠ كيلو ذهابا وإيابا.

ج: الحمد لله أما بعد ..
فإن مرد السفر والإقامة اللذين يتعلق بهما أحكام الرخص التعبدية والأيمان برا وحنثا هما السفر والإقامة العرفيان.
وباعتبار مدة غيابكم ، ومكانه ، وقطع المسافة في عرض البحر فإن خروجكم هذا يُعد سفرا عرفا.
وأما الإقامة فلا يُعد بقاؤكم في السفن الحربية والقوارب ولا نزولكم في الجزر غير المأهولة من الإقامة العرفية ؛ لعدم تحقق شرط من شروط الإقامة ؛ وهو أن يكون مكان النزول صالحا للإقامة المعتادة لسائر الناس ، وهذا الشرط هو مذهب الجمهور من الحنفية والمالكية والحنابلة ؛ حتى قال أحمد بأن النزول في بلد لا تقام فيه الجمعة لا يُعد إقامة ؛ فلا ينقطع ترخص النازل فيه حتى لو جاوز مدة الأربعة الأيام المعتبرة في المذهب ؛ فكيف بالبقاء في السفن والنزول في الجزر الخالية؟
فعليه فإنكم تستصحبون حكم السفر السابق ؛ فلكم الجمع والقصر والفطر في نهار رمضان في كل مرة تخرجون هذا الخروج فيها حتى تعودوا. والله أعلم.