الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   معنى حديث "عطائي كلام وعذابي كلام"

معنى حديث "عطائي كلام وعذابي كلام"

فتوى رقم : 19372

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 25/01/1435 01:06:27

س: السلام عليكم .. ما معنى حديث: "عطائي كلام، وأخذي كلام"

ج: الحمد لله أما بعد .. الحديث رواه أحمد في "المسند" (35/295) والترمذي في "السنن" (4/656)من حديث أبي ذر رضي الله عنه مرفوعاً: وفيه : "لو أن أولكم وآخركم وحيكم وميتكم ورطبكم ويابسكم اجتمعوا في صعيد واحد فسأل كل إنسان منكم ما بلغت أمنيته فأعطيت كل سائل منكم ما سأل ما نقص ذلك من ملكي إلا كما لو أن أحدكم مر بالبحر فغمس فيه إبرة ثم رفعها إليه، ذلك بأني جواد واجد ماجد أفعل ما أريد عطائي كلام وعذابي كلام إنما أمري لشيء إذا أردته أن أقول له: كن، فيكون".
والحديث لا يصح بهذا السياق ، وبعض ألفاظه في الصحيح ، وقوله: "عطائي كلام وعذابي كلام" مما لم يثبت منه .
وأما معنى قوله: "عطائي كلام وعذابي كلام" فيفسره ما بعده: "إنما أمري لشيء إذا أردته أن أقول له: كن، فيكون". والله أعلم.