الرئيسة    الفتاوى   الحديث   يسمي الأطباء العلاج بالليزر الكي البارد، فهل يدخل في حديث "ولا يكتوون"

يسمي الأطباء العلاج بالليزر الكي البارد، فهل يدخل في حديث "ولا يكتوون"

فتوى رقم : 19370

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 11/01/1435 07:50:11

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. شيخنا الفاضل .. العلاج بالليزر ؛ سواء كان لعلامات الدوالي -وهي العروق التي تظهر في الأرجل- وإزالة الشعر ، هل حكمه جائز؟ لأن اسمه الطبي الآخر: الكي البارد ، فهل يدخل في النهي المذكور في الحديث : "ولا يكتوون"؟ أرجو إفادتي في أقرب وقت، وشكرا لكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإنه لم يُنه عن الكي تحريما ؛ وإنما هو نهي تنزيه ؛ فلا حرج في الكي ولو كان بالنار.
أما العلاج بالليزر فهو وإن كان فيه حرارة إلا أنه ليس ناريا ؛ فلا يُعد من الكي المكروه كراهة تنزيه .
وأما الكي البارد فهو مختلف عن الكي بالليزر ؛ حيث تستخدم فيه مادة النيتروجين أو الآزوت الباردتين جدا لعلاج بعض الأمراض الجلدية كالثآليل.
فبالجملة : لا بأس باستخدام هذه العلاجات المذكورة ، ومن استخدمها فلا يُعد مكتويا ، والله أعلم.

تداوي    مداواة    طبيب