الرئيسة    الفتاوى   الدماء الطبيعية   اشتراط المحرمة إذا خافت أن تحيض

اشتراط المحرمة إذا خافت أن تحيض

فتوى رقم : 18828

مصنف ضمن : الدماء الطبيعية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/10/1434 10:58:20

س: ‏يا شيخ .. امرأة أتتها الدورة وهي ذاهبة مع أهلها للعمرة ويترجح لديها أنها لن تطهر إلا بعد رجوع أهلها ، هل تحرم وتشترط ؟ أرجو الإجابة للضرورة .

ج : الحمد لله أما بعد .. إذا أرادت المرأة العمرة وبلغت الميقات وهي حائض فيجوز أن تحرم وتشترط بأن لها التحلل عند سفر رفقتها ، فإن طهرت قبل رجوع أهلها اعتمرت ، وإن لم تطهر حلت من إحرامها دون إهراق دم ، وقد دل على ذلك حديث ضباعة بنت الزبير ، ولا فرق بين أن يكون حبسها بأمر واقع أو متوقع ؛ إذْ المقصود من الاشتراط رفع الحرج .
والدليل أن الضابط هو الحرج أن المرأة - بنص حديث ضباعة - إذا اشترطت حلت دون دم ، والمقابل لذلك هو حبس الرفقة لانتظار طهرها ، وهذا الحرج متحقق في حال استمرار الحيض. والله أعلم .

خائف    تخويف