الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   هل مسألة التوسل مسألة عقدية أم فقهية؟

هل مسألة التوسل مسألة عقدية أم فقهية؟

فتوى رقم : 18720

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 30/09/1434 16:33:32

س: السلام عليكم .. فضيلة الشيخ .. يقول أحد شراح الطحاوية عند ذكره محنة شارح الطحاوية (ابن أبي العز ) : .. وهي وإن كانت مسألة فقهية ..؟ يقصد التوسل ، فهل التوسل مسألة فقهية ؟ وأين يدرجها الفقهاء ؟ ولم ؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن مسألة التوسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم من المسائل المختلف فيها عند الأئمة ؛ فعليه لا يُهجر من قال فيها بالجواز ، وقد حكى جمع من علماء المذهب الحنبلي أن القول بمشروعيته رواية عن أحمد رحمه الله .
والأقرب عدم مشروعية ذلك ؛ لأنه لو كان مشروعا لكان هديا ظاهرا في عمل الصحابة ومن بعدهم.
وأما اعتبارها مسألة فقهية أو عقدية ففيها تفصيل فهي من جهة الترجيح بين الأدلة من أبواب الفقه ، ومن جهة كونها ذريعة إلى الغلو ، أو كونها من البدع الاعتقادية فهي مما يصنف في كتب الاعتقاد.
ومن المعلوم أن كتب الاعتقاد لا تشتمل على قطعيات المسائل ؛ بل هي في حفظ جناب التوحيد = فيها القطعي والظني وفي كل منهما ضروري وحاجي ؛ فمن الحاجي الظني : السؤال بوجه الله غير الجنة ، وتعبيد الأسماء لغير الله ، وقول عبارات ما شاء الله وشئت. والله أعلم.

توسل    عقيدة    فقه