الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   حلف على ترك معاشرة زوجته سنة، فماذا عليه؟

حلف على ترك معاشرة زوجته سنة، فماذا عليه؟

فتوى رقم : 17471

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/07/1434 12:51:27

س: السلام عليكم .. رجل كان في قمة الغضب على زوجته فأقسم بالله أنه لن يقترب منها على فراش الزوجية ولن يجامعها لمدة سنة ، وأنه إذا فعل ذلك وجامعها فإنه امرأة مثلها على حد تعبيره، فماذا يفعل؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. له هجرها في المضجع مدة لا تضر بها ، ولا تُعتبر تفريطا في حق من حقوقها الأساسية ؛ كاليومين والثلاثة ؛ إذا كانت تستحق ذلك ، وإذا زاد عن هذا الحد كان آثما ، وإذا بلغت أربعة أشهر وجب عليه أن يجامع أو يطلق ؛ لقوله تعالى : "للذين يؤولون من نسائهم تربص أربعة أشهر" ، وإذا أراد جماعها فعليه كفارة يمين ؛ فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إني والله إن شاء الله لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرا منها إلا كفرت عن يميني وأتيت الذي هو خير، أو قال: إلا أتيت الذي هو خير وكفرت يميني" أخرجه البخاري ومسلم. والله أعلم.

ترك    أيمان    زوجة    هجر    زوج    جماع    إيلاء