الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   القول بأن الملك لا يكتب السيئات إلا بعد ست ساعات

القول بأن الملك لا يكتب السيئات إلا بعد ست ساعات

فتوى رقم : 17197

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/01/1434 06:46:43

س: فضيلة الشيخ سليمان الماجد .. أدام الله وتوفيقه .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أفيد فضيلتكم بأن أحد دعاة الصم نشر محاضرة تحتوي على حديث وهو : "إن صاحب الشمال ليرفع القلم ست ساعات عن العبد المسلم المخطئ فإن ندم واستغفر الله منها ألقاها وإلا كتبت واحدة " فهل هذا الحديث صحيح أو حسن أو ضعيف أو موضوع؟
كما ذكر أثناء شرحه لهذا الحديث أن هذا يعم الصغائر والكبائر من الذنوب . وأيضاً في أثناء شرحه قال : إن الإنسان لو زنا بأربع نسوة في وقت واحد فإنه لا تكتب عليه سوى كبيرة واحدة وليس أربع كبائر بتعدد النساء اللاتي زنا بهن، إذا لم يتب خلال تلك الست ساعات. فهل هذا صحيح؟
وكيف نصدق ما يقول هذا الداعية وفي الحديث أن شارب الخمر لا تقبل له صلاة 40 يوماً . فهل إذا تاب هذا الشارب قبل مضى 6 ساعات لا تكتب عليه خطيئة وتقبل صلاته فوراً ؟ ومن المعلوم أن وقت قبول التوبة كما ذكر في الحديث هو قبل طلوع الشمس من مغربها وقبل وصول الروح للحلقوم . وإذا كانت التوبة قبل مضى 6 ساعات صحيحة لماذا لم تذكر مع هذين الوقتين؟ وجزاكم الله خيراً على تنوير عقول الصم بما يفيدهم في دينهم ودنياهم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. هذا الحديث لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ولهذا لا ينبني عليه مثل هذه الآثار والأحكام . والله أعلم.

توقف    كتابة    إثم    ملائكة    ستة    ساعة (زمن)    توبة    زنا