الرئيسة    الفتاوى   الحديث   هل هذا الحديث فاصل في زكاة الحلي؟

هل هذا الحديث فاصل في زكاة الحلي؟

فتوى رقم : 16921

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/07/1433 07:08:02

س: أخي الشيخ .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أما بعد .. إنني أعلم أن في زكاة الذهب الملبوس خلافاً بين أهل العلم رحمهم الله ، ولكن أليس هذا الحديث يحسم الخلاف ويرجح قول القائلين بوجوب الزكاة : عن فاطمة بنت قيس قالت: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بطوق فيه سبعون مثقالا من ذهب، فقلت: يا رسول الله ! خذ منه الفريضة التي جعل الله فيه . قالت: فأخذ رسول الله مثقالا وثلاثة أرباع مثقال ، فوجهه . قالت: فقلت: يا رسول الله ! خذ منه الذي جعل الله فيه . قالت : فقسم رسول الله على هذه الأصناف الستة ، وعلى غيرهم ، فقال : فذكره ( قالت : ) قلت : يا رسول الله ! رضيت لنفسي ما رضي الله عز وجل به ورسوله. الحديث صححه الشيخ الألباني رحمه الله. أليس في الحديث دلالة صريحة على أنه كان معروفا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وجوب الزكاة في حلي النساء ؟ أرجو توضيح ذلك. حفظكم الله وسدد على طريق الحق خطاي وخطاكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. في الحديث من الرواة من لا يحتج به ؛ كأبي بكر الهذلي ، ونصر بن مزاحم ، ولعل الشيخ العلامة ناصر الألباني قد قواه بما ورد من الأحاديث الأخرى ، ولا تصلح لذلك ، لأن في الأحاديث الواردة في وجوب الزكاة في الذهب المستعمل كلام مشهور ، وكلام المحققين من العلماء أنه لا يصح منها شيء ، فالأقرب أن الحلي المستعمل لا تجب فيه الزكاة . والله أعلم .