الرئيسة    الفتاوى   الحديث   معنى قوله صلى الله عليه وسلم "كحواصل الحمام"

معنى قوله صلى الله عليه وسلم "كحواصل الحمام"

فتوى رقم : 16919

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/07/1433 06:37:36

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وفق الله الشيخ (الذي نحبه في الله) والقائمين على الموقع لكل خير .. استفساري هو: في الحديث عن الرسول عليه الصلاة والسلام وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان الوارد فيه (يصبغون بالسواد كحواصل الحمام) أو كما قال عليه الصلاة والسلام ، هل التشبيه يعود على الشكل ؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قد ذكر اللون في سياق الحديث ، وهناك من يقول ـ والله أعلم ـ بأن لون حواصل الحمام ليس أسود، وجزاكم الله كل خير وبارك في عملكم وعلمكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. في عون المعبود : " كحواصل الحمام: أي كصدورها ؛ فإنها سود غالبا ، وأصل الحوصلة : المعدة ، والمراد هنا: صدره الأسود ، قال الطيبي : معناه كحواصل الحمام في الغالب ؛ لأن حواصل بعض الحمامات ليست بسود". والله أعلم.