الرئيسة    الفتاوى   الحديث   الجواب عن حديث أم حرام في تسريحها شعر النبي صلى الله عليه وسلم

الجواب عن حديث أم حرام في تسريحها شعر النبي صلى الله عليه وسلم

فتوى رقم : 16918

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 21/07/1433 06:33:19

س: أثابكم الله .. هل هناك تعارض بين قول عائشة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما مست يداه يد امرأة أجنبية" وبين حديث المرأة التي دخل رسول الله عندها فأخذت تسرح له شعره ؟ أرجو إتحافي بجواب كاف؛ لوجود شبهة عندي ؟

ج: الحمد لله أما بعد .. قد وجه العلماء هذا الحديث بتوجيهين :
أحدهما : أن ذلك من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم .
والثاني: أن ذلك لقرابة بينهما من الرضاع .
وسواء قلنا بهذا أو ذاك فإن الاحتمالات واردة في هذا الخبر، فلا يستدل به مع وجودها، وقد قال الفقهاء: إذا ورد الاحتمال بطل الاستدلال.
ويقال من وجه آخر: إن النصوص الواردة في تحريم الخلوة بالأجنبية ومماستها ظاهرة الدلالة ومحكمة ، وقصة أم حرام هذه من المتشابه فيرد إلى المحكم ، وإنما يستدل بالمتشابه من في قلبه زيغ ، كما قال تعالى : "هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا.." إلخ . والله أعلم .