الرئيسة    الفتاوى   النفقات   مستحق ما تصرفه الدولة لأولاد المتوفى

مستحق ما تصرفه الدولة لأولاد المتوفى

فتوى رقم : 16788

مصنف ضمن : النفقات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 13/06/1433 03:53:38

س: أمي كانت زوجة رجل استشهد في سبيل الله، تصرف لها الدولة إثر استشهاده مبلغاً من المال كل شهر طوال حياتها، ثم تزوجت ثانية من أبي فأنجبت 3 أبناء وأنا الرابعة، تصرف علينا هذا المال، بَنَت لكل واحد منزلاً، وأنا الصغرى صرفت علىَّ لباساً، أكلاً، ذهباً، كل ما أحب، حتى صار عمري 33 عاماً، ترفض تزويجي، أنا أعمل حاجياتها، وهي تعطيني المال ، وأخيراً عصيتها وتزوجت، فباتت تدعو : "اللهم ردها إلي في أسبوع"، وفعلا وجدت ذلك الزوج معتوهاً فعدت إليها، فقررت أن أبتعد عنها، فهل أنا عاقة؟ ثم قررت أن أبتعد عن هذا المال ؛ لأن كل الناس يقولون : هذا المال الذي فعل بك هذا، مرضت بكل الأمراض، أشفى من مرض فيظهر آخر، مع العلم أن زوج أمي تركها حاملاً قبل الاستشهاد، وهذا الأخ من الأم يطالب بجزء من هذا المعاش، أمي لا تعطيه إلا نادرا، فهو يفوض أمره إلى الله، السؤال : هل كل ما وقع لي بسبب المال ؟ هل لابن الشهيد حق ؟ هل الذهب الذي اشتريته أبيعه وأزكيه؟ كيف العمل ؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا كان هذا المال مخصصاً لزوجة هذا الشهيد، ولأولاده ؛ فلا يحل لوالدتك أن تصرفه على أولاد غيره، إلا إذا صرفت من نصيبها هي فلا حرج عليها ولا عليكم، وما صرفته سابقاً وتركت إعطاء ابنها المولود لها من هذا الشهيد نصيبه فعليها أن تعيده له، أو تكتبه ديناً في ذمتها باسمه، وأما ما أعطتك والدتك وتعطيك في المستقبل من حقه فسلميه لأخيك من أمك. والله أعلم.

مصرف    تبرّع    حكومة    ميت    مواريث    عطية    تعويض