الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   الامتناع من السكنى في عمارة الوالد تهرباً من تسلطه وسيطرته

الامتناع من السكنى في عمارة الوالد تهرباً من تسلطه وسيطرته

فتوى رقم : 16678

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 12/04/1433 02:45:58

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حفظك الله يا شيخ .. والدي إنسان قلق وحنون ويخاف علينا بشكل غير طبيعي، ولكن هذا الخوف أثر علينا بعدما كبرنا في حياتنا الزوجية؛ حيث إنه لا يريدنا أن نفعل أي شيء إلا بعد مراجعته، ولو فعلنا دون أن نراجعه ـ ولو كان صحيحاً ـ فإنه يغضب منا، وأنا الآن أسكن بعيداً عنه، وهو يريدني أن أسكن معه في العمارة، وأنا لا أريد ذلك حتى أتخلص من تسلطه وسيطرته علينا، فهل يعد هذا عقوقاً؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ما دام الأمر كما ذكرت ولم يكن طلبه هذا لحاجته الشخصية فيجوز لك السكنى حيث شئت، ولا يعد عقوقاً، واحرص على إرضاء والديك وإقناعهما بقدر استطاعتك، وإذا أجبته إلى طلبه كان أعظم لأجرك، وخيرا لك من كثير صيام وقيام.
وإن كان هذا لحاجته إليك وجبت عليك طاعته. والله أعلم.

برّ الوالدين    عقوق    أب    أمّ    ولد    سكنى    عَمارة    رفض    طلب    طاعة