الرئيسة    الفتاوى   النفقات   الاقتطاع من ضمان الوالدة لأجل الإنفاق عليها دون علمها

الاقتطاع من ضمان الوالدة لأجل الإنفاق عليها دون علمها

فتوى رقم : 16507

مصنف ضمن : النفقات

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/03/1433 09:08:16

س: يا شيخ .. أحد الإخوة يقتطع من ضمان أمه النصف ؛ ليشتري مستلزماتها دون علمها ، والآخر تقبضه نقدا ، علما بأنها إذا علمت بذلك غضبت ، ما الحكم؟

ج: الحمد لله أما بعد .. إذا كانت الوالدة لا تحسن من جهة عقلها ، أو كانت شديدة البخل ؛ بحيث تمتنع عن شراء الضروريات والحاجيات المهمة فلا حرج على ولدها في الأخذ مالها ؛ لينفق عليها منه ؛ ولو دون علمها أو رضاها ، وإنفاقه من ماله عليها إن كان ثريا أجر وبر.
وذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لزوجة أبي سفيان أن تأخذ نفقتها ونفقة والده من ماله؛ فالأخذ من مال هذه الأم للإنفاق عليها منه أولى بالحكم. والله أعلم.