الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   طلقها زوجها وهي عند أهلها، فماذا عليها؟

طلقها زوجها وهي عند أهلها، فماذا عليها؟

فتوى رقم : 16384

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 22/12/1432 10:22:49

س: ماذا على المطلقة إذا طلقت وهي عند أهلها?

ج: الحمد لله أما بعد .. فيجب على المطلقة الرجعية أن تمكث في بيت زوجها إلى نهاية العدة التي أمر الله بها؛ لقوله تعالى في المطلقات: "لا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً" فهو حق لها كما أنه حق عليها.
والأصل بقاء جميع الحقوق الزوجية بينهما من الطاعة وعدم خروجها إلا بإذنه ووجوب النفقة.
لكن إن كان عليها حرج من ذلك، أو تخشى على نفسها من زوجها أو من غيره، أو تجد وحشة فلها التحول إلى بيت أهلها.
ولا تحتجب عنه، ولها أن تتزين له. والله أعلم.

طلاق    مكث    بيت    آل    عِدّة    امرأة    مُطلَّقة    رجعية    طاعة    نفقة    نكاح    

رجعة