الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   الجمع بين كون القتل من علامات الساعة وعودة الإسلام عزيزاً كما بدأ

الجمع بين كون القتل من علامات الساعة وعودة الإسلام عزيزاً كما بدأ

فتوى رقم : 16008

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 17/08/1432 22:00:26

س: السلام عليكم .. أصبح القتل من الأمور المعتادة أن نسمعها أو نقرؤها؛ فإذا كان كثرة القتل من علامات الساعة، فماذا يعني ذلك؟ وإذا كان الإسلام يعود عزيزاً كما بدأ، فهل هناك تناقض بين كثرة القتل وأنه من علامات الساعة وبين عودة الإسلام عزيزاً كما بدأ؟ بارك الله فيكم وفي علمكم.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. الذي ورد في السنة هو كون الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، لا أنه بدأ عزيزاً وسيعود عزيزاً، فقد أخرج الترمذي وأبو عمرو الداني في "السنن الواردة في الفتن" عن ابن مسعود مرفوعا : "إن الإسلام بدأ غريبا و سيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء" . والله أعلم.