الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   مشاركة التونسيين في الانتخابات

مشاركة التونسيين في الانتخابات

فتوى رقم : 15977

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/07/1432 11:11:56

س: السلام عليكم .. يا شيخ .. نحن إخوانكم في تونس ، نريد أن نسألكم عن حكم المشاركة في الانتخابات في مثل هذه الظروف انتخابات المجلس التأسيسي لوضع الدستور أو الرئاسية أو البرلمانية, علما أنه لا يوجد أي حزب ينوي تطبيق الشريعة الإسلامية, حتى الحركة التي هي محسوبة على الإسلامية ، صرحت مرارا أنها لا تنوي تطبيق الشريعة الإسلامية ، وأنها تريد دولة ديمقراطية بمفهومها الأصلي ، وليس الشورى ونحو ذلك, وأن تونس لا مجال لتطبيق الشريعة فيها, وتمجيد القوانين الوضعية ونحو ذلك, هل يجوز للمرء انتخاب مثل هذا الحزب؟ ألا تعتبر المشاركة في انتخاب هؤلاء مساعدة وتأييدا لهم في حكمهم بغير ما أنزل الله؟ أليس إعطاء الصوت أمانة؟ كيف يعطي المرء صوته لمن يحكم بالطاغوت؟ أليس الواجب شيخنا الاعتزال والعمل لتطبيق الشريعة بالوسائل الشرعية لا بوسيلة الديمقراطية؟ نرجو منكم إجابة فضيلة الشيخ وجزاكم الله خيرا.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. فإن أحوال المسلمين في الوقت الحاضر لا تحتمل التنازع والاختلاف ، وأرى لكم أن تدخلوا هذه الانتخابات ، وأن ترشحوا من هو أخير للأمة وأصلح لحالها في دينها ودنياها ، ولو كان لديه أخطاء وتقصير ؛ لاسيما إذا اجتهد في انتهاج التدرج في هذه المسائل السياسية .
وعليكم أحد أمرين :
الأول : أن تدخلوا في هذه الأحزاب ؛ لتعينوهم في الرؤية ، ولأجل تصحيح المسار فيها بالحسنى والحكمة .
الثاني : أن توجدوا البديل الشرعي من الأحزاب ، وذلك من غير مناكفة لجهود الآخرين ؛ حتى لا تتمزق الأمة أكثر .
كان الله في عونكم . والله أعلم.