الرئيسة    الفتاوى   صلاة أهل الأعذار   الجمع والقصر للمبتعث المقيم في بلاد الغرب للدارسة

الجمع والقصر للمبتعث المقيم في بلاد الغرب للدارسة

فتوى رقم : 15897

مصنف ضمن : صلاة أهل الأعذار

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/07/1432 10:59:05

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أنا أسكن في إحدى الولايات الشرقية من الولايات المتحدة للدراسة منذ 8 أشهر، وأصلي الصلوات كاملة وتامة ولكن أحد الإخوة ذكر أنه يصح لي أن أجمع وأقصر، فهل هذا صحيح؟ علماً بأن دراستي قد تستمر مدة ثمان سنوات، يتخللها عودة للوطن في وقت الإجازة؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. مكث الطالب في بلاد الغربة مدة طويلة واتخاذه سكن مثله وأثاثه يعتبر إقامة لا تجوز معها رخص السفر ؛ لأن المعتبر في جواز الرخصة تحقق السفر عرفا ، وحاله ليست سفرا لا حقيقة ولا حكما .
وأما الجمع فهو رخصة في السفر مطلقاً ، وفي الحضر عند الحرج ؛ فإذا صادفه في إقامته هذه في بعض الأيام حرج من أداء الصلاة في وقتها فله جمعها إلى الأخرى تقديما أو تأخيرا بحسب ما يرفع الحرج ؛ كوقت الامتحان الذي قد يمتد ساعات ، وكوقت العشاء الذي لا يدخل في الصيف في بعض البلدان الشمالية إلا في وقت متأخر من الليل ، وكالزحام الذي يخرح فيه وقت الصلاة أو يشق عليك الصلاة في الطريق ، ونحوها من أنواع الحرج والحاجات . وأما إذا كانت الصلاة لا تجمع إلى ما بعدها فلا يجوز تأخيرها عن وقتها لأي عذر ، وحينئذ يجب أداؤها بحسب الاستطاعة والقدرة ولو أدى ذلك إلى ترك بعض الأركان أو الشروط أو الواجبات . والله أعلم .