الرئيسة    الفتاوى   الإجارة   تأجير المسلم لغير المسلم للخدمة

تأجير المسلم لغير المسلم للخدمة

فتوى رقم : 15885

مصنف ضمن : الإجارة

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/07/1432 15:51:37

س: السلام عليكم .. شيخي .. ما القول الراجح في تأجير المسلم لغير المسلم للخدمة؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فإن كان تأجير المسلم نفسه لكافر على عمل معين ؛ كخياطة ثوب ، أو بناء جدار فهو جائز باتفاق أهل العلم ، واشترطوا أن لا يكون في محرم ؛ كسقي الخمر، ورعي الخنازير .
وإن كان مدة معينة ففيها نزاع بين أهل العلم ، وأصح القولين : جواز ذلك .
وعلى هذا قول أبي حنيفة ، وإحدى الروايتين عن أحمد .
والدليل على ذلك أن الأصل في المعاملات الحل ؛ ولأنه عقد معاوضة فيجوز كالبيع .
وأما ما ذكره بعض أهل العلم من أن ذلك صغار للمسلم أمام الكافر ، واستيلاء له على المسلم فلا يصح ؛ لأن هذا إنما هو في ملك الرقبة ؛ لا في الإجارة ؛ ولأنه إن كان في بلاد المسلمين فالعلو والعزة له في الحالين ، وإن كان في ديارهم فهو في تصرف سلطانهم في الحالين أيضا . والله أعلم.

إجارة    مسلم    كفر    خادم    كافر    تأجير    وظيفة    موظف