الرئيسة    الفتاوى   الآداب   التبسم في وجه المرأة عند المرور بها إذا جرت عادة أهل البلد بذلك

التبسم في وجه المرأة عند المرور بها إذا جرت عادة أهل البلد بذلك

فتوى رقم : 15814

مصنف ضمن : الآداب

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/06/1432 10:08:47

س: السلام عليكم .. كيف حالكم فضيلة الشيخ .. أسعد الله أيامكم بكل خير .. من عادة الشعب الاندونيسي التبسم أثناء مقابلة الشخص في طريق وشبهه، ويستوي في ذلك الرجال والنساء ؛ من قبيل التحية، وإذا لم يبادلهم الذي يقابلهم بنفس الطريقة اتهموه بالتشدد والتنطع ، وخاصة إذا كان ملتحياً ومتديناً، ويسألني بعض الطلبة عن موقف طالب العلم فيما لو قابلته فتاة وابتسمت له ماذا يصنع? علما أنها مجرد تحيه حسب قولهم ، فما رأيكم فضيلة الشيخ جزاكم الله خيرا؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. ليس في الشريعة نص على منع أحد الجنسين من ملاطفة الآخر بابتسامة ، أو بمداعبة قولية تؤمن فيها الفتنة .
وقد دلت نصوصها ـ من حيث العموم ـ على استحباب التلطف في المعاملة ، وتبسم المسلم في وجه أخيه ، والأصل أن ذلك يشمل المرأة .
كما ثبت إلقاء النبي صلى الله عليه وسلم السلام على النساء جماعات وفرادى ، في صحيح البخاري وغيره .
وقد تأيد هذا بفعل النبي صلى الله عليه وسلم حين لاطف امرأة عجوزا ؛ حين قال : "لا يدخل الجنة عجوز" .
ومن يرى المنع يقول إن الملاطفة والمداعبة القولية والتبسم سبب لتعلق أحد الجنسين بالآخر ؛ فيجب حسم مادة الفساد وأصل الفتنة .
والذي يظهر أنه لا تعارض بين الاتجاهين ؛ فالأصل جواز الملاطفة والتبسم ؛ إذا لم تُخش الفتنة .
ويراعى في ذلك حال المرأة في جمالها وصغر سنها ؛ كما يراعى حال البلد وعوائده ؛ فإن لذلك تأثيرا كبيرا ؛ ففي بلدان وبيئات إذا حصلت ملاطفة أحد الجنسين للآخر فالأكثر فيها هو ظن السوء ؛ بما يوقع في قلب الآخر محبة وتعلقا ؛ بينما لا تجد هذا في بلدان وبيئات أخرى حتى مع الشابة .
وحيث إن البلد الذي تعيشون فيه قد درج على ذلك ، وأن من لا يتبسم يُعد فظا غليظا فلا أرى بأسا في تبسم الرجل للمرأة ، و المرأة للرجل إذا أُمنت الفتنة .
وما جاء من الأحاديث والآثار في ملاطفة الرجل للمرأة دال على الرخصة ، مع شرط أَمْن الفتنة في كل واقعة .
وإباحة ذلك للعجوز بسبب أمن الفتنة أمر يرجع ضابطه وتقديره إلى الحال ؛ فالفرق بين الشابة والعجوز أمر يحتاج إلى تقدير ؛ فوكل إلى المكلف ، ولا أعلم ما يُخرج مسألة غير العجوز من تلك القاعدة . والله أعلم.