الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   الواجب على من فعل مكفراً ثم تاب

الواجب على من فعل مكفراً ثم تاب

فتوى رقم : 15812

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 24/06/1432 07:11:52

س: إذا وقع المسلم في الكفر الأكبر المخرج من الملة هل يجب عليه الغسل إذا لم يكن على جنابة أم يكفيه النطق بالشهادتين والتوبة والاستغفار؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فالحكم بالكفر على معين لا يكون إلا باجتماع الشروط وانتفاء الموانع وقيام الحجة التي يكفر المعرض عنها ، ولا فرق في آثار ذلك بين حكم المرء على نفسه ، أو على غيره .
فإذا فعل مكفرا أو قاله عالما مختارا بلا تأويل سائغ رآه فقد صار مرتدا تسري عليه أحكام الكفر في التوارث وحبوط العمل ، ويجب عليه مع ذلك أن يشهد الشهادتين ، وإذا صلى بعد توبته فصلاته نطقٌ بهما ؛ لتضمنها ألفاظ الشهادتين .
ولا يقيم على نفسه حدا حتى لو كان كفره بالاستهزاء والسخرية بشيء من الدين ؛ بل يتوب ويحسن توبته ، ويكثر من الصدقة .
والله أعلم .