الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   تزوج أرملة في الباحة على زوجته الأولى المقيمة في الرياض، فكم يقيم عندها إذا دخل بها؟

تزوج أرملة في الباحة على زوجته الأولى المقيمة في الرياض، فكم يقيم عندها إذا دخل بها؟

فتوى رقم : 15487

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 10/05/1432 02:40:08

س: يا شيخ .. جزاك الله خيراً .. أنا متزوج وساكن أنا وزوجتي في الرياض، وتزوجت بأخرى في منطقة الباحة، وعن قريب سأدخل بها إن شاء الله، وهي أرملة وعندها طفلان، فكم عدد الأيام التي أقضيها معها بعد الدخول بها، وزوجتي الأولى في الرياض؟

ج: الحمد لله أما بعد .. عن أبي قلابة عن أنس رضي الله عنه قال : السنة إذا تزوج البكر أقام عندها سبعا ، وإذا تزوج الثيب أقام عندها ثلاثا رواه الشيخان، وعن أم سلمة : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما تزوج أم سلمة أقام عندها ثلاثا وقال : إنه ليس بك على أهلك هوان ، إن شئت سبعت لك ، وإن سبعت لك سبعت لنسائي" رواه مسلم.
وقد دل هذان الحديثان على أن السنة للرجل إذا تزوج بكراً أن يقيم عندها سبعاً ثم يقسم، وإن تزوج ثيباً أقام عندها ثلاثاً ثم قسم، فإن رغبت أن يسبع لها أقام عندها سبعاً، وفي هذه الحال يقيم عند باقي نسائه سبعاً ثم يقسم . والله أعلم.