الرئيسة    الفتاوى   أحكام المولود وتربية الأولاد   أقرض ابنه مالاً فخسر فيه، فهل له أن يعفو عنه؟

أقرض ابنه مالاً فخسر فيه، فهل له أن يعفو عنه؟

فتوى رقم : 15443

مصنف ضمن : أحكام المولود وتربية الأولاد

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 28/04/1432 23:33:33

س: فضيلة الشيخ .. رجل أقرض ابنه أربعمائة ألف ليعمل بها ، ثم خسر الابن، ويريد الأب أن يعفو عن ولده؛ لأن راتبه قليل جدا ، بل إن الأب ينفق عليه في بعض الأحيان ، ويسأل : هل يلزمني إعطاء أبنائي الآخرين مثل ما أعطيته قرضا؟ علما أنه ليس عندي ما يكفي أبنائي الآخرين.

ج: الحمد لله أما بعد .. حيث إنه دفع المال لابنه على سبيل القرض، فخسره، وكان الابن غير قادر على سداده فيجوز له العفو عنه في هذه الحال؛ لعدم حصول حقيقة التفضيل على بقية الإخوة . والله أعلم.

قرض    تنازل    ولد    أب