الرئيسة    الفتاوى   الحديث   معنى حديث "لا أكف ثوباً ولا شعراً"

معنى حديث "لا أكف ثوباً ولا شعراً"

فتوى رقم : 15308

مصنف ضمن : الحديث

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 01/04/1432 13:49:46

س: فضيلة الشيخ .. ما صحة هذا الحديث: "أمرت أن أسجد على سبعة أعظم، وأن لا أكف لي ثوبا ولا شعرا"؟ وهل من السنة أن أسدل شعري وأكمامي عند الصلاة؟ وهل تسجد معي؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فهذا الحديث أخرجه الشيخان من حديث ابن عباس مرفوعا: "أُمِرْتُ أَنْ أَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ، وَلا أَكُفَّ ثَوْبًا وَلَا شَعْرًا" فيجب أن لا يجمع الإنسان شعره، وأن لا يكف ثوبه.
وقيل في حكمة ذلك : عدم التشبه بالمتكبرين ، وقيل : لكي يسجدا مع المصلي ، وقيل : لكونها صفة التبذل والتبسط ؛ فكما لا يفعل المرء ذلك عند من يعظمه فلا يفعله في صلاته وهو أمام ربه ، وهو الأقرب . والله أعلم.

صلاة    لباس    شَعر    صفة    مقاصد    حديث نبوي