الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   صلة الأب القاطع

صلة الأب القاطع

فتوى رقم : 14165

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/02/1432 00:00:00

س: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .. ما الحكم في فتاة أبواها انفصلا منذ أن كان عمرها 7 أشهر ، والدها لا يأتي لزيارتها في السنة سوى مرة أو مرتين ، وللعلم فإن والدها يعيش في مدينه غير التي تعيش فيها في ذلك الوقت ، وهو لا يأتي للمدينة بقصد زيارتها ، وإنما لعمل له ، فيأتي لها ولا تزيد زيارته عن ساعة أو أكثر دائما .. أيضا لم يكن يصرف عليها سوى 1000 ريال في السنة ، نادراً ما تكون أكثر ، وبعد أن سكن والدها في نفس المدينة التي تعيش فيها بدأت تطلب زيارتهم ، لكن كان دائما يعتذر ، وقليلاً ما يستقبلها ، أيضاً نادراً ما يرد على الجوال إذا اتصلت به، طلبت من والدها أن يصرف عليها أكثر من مرة فرفض ذلك ، وبعد إلحاحها وافق ، بشرط أن تعيش معه وتأتي لأمها أربعة أيام في الأسبوع ، فوافقت ووعدها أن يأتي ليأخذها قريباً ، ومضى شهر ولم يأت ، اتصلت به ولم يرد ، مع العلم أن والدتها لا تستطيع النفقة عليها وهو رجل أعمال ؛ زيارتها لهم كانت قصيرة لا تتعدى الساعتين غالبا ، وإذا أتت يكون متضايقاً ينظر لها باحتقار واستهزاء .. سؤالي : هل يجوز لها عدم زيارتهم مطلقاً ، والاكتفاء بالمكالمات الهاتفية ، حفاظاً على كرامتها ؟ وإن كان هناك حل لتوثيق العلاقة بينهم أرجو إفادتي .‏

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. القاعدة : أن تبقين من العلاقة مع والدك ما تقدرين عليه ، وما تعجزين عنه ، أو يشق عليك مادياً أو معنوياً فلا يجب عليك ؛ لأن الله يقول : "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها".
ولكن يُستحب لك أن تغالبي نفسك على دوام الصلة .. ولتوثيق العلاقة معه استشيري أحد أقاربك ليساعدك في ذلك ؛ لكون المسألة اجتماعية وتحتاج إلى من يعرف الوضع عن قرب .. كان الله في عونك .