الرئيسة    الفتاوى   المناهي اللفظية   عبارة (جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه...)

عبارة (جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه...)

فتوى رقم : 14162

مصنف ضمن : المناهي اللفظية

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 18/02/1432 00:00:00

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. فضيلة الشـيخ: ما رأي فضيلتكم في هذه الجملة وقد كتبت على واجهة إحدى المدارس: (جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه ولكن الأجمل أن يحيا من أجل هذا الوطن)؟ وجزاكم الله خيراً.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. دلت الشريعة على مشروعية الدفاع عن الوطن في قوله صلى الله عليه وسلم: "ومن مات دون ماله فهو شهيد" ، فإذا كان هذا في المال وهو بعض أجزاء الوطن فما الظن لو كان الدفاع من أجل جميع مكتسباته؟
فعليه: لا نرى بأسا في كتابة هذه العبارة ، سواء إن مات المرء من أجل وطنه أو جعل شيئا من حياته لأجل هذا الوطن. أما إذا كان المقصود أن يكرس حياته كلها لأجل الوطن والمعاني الترابية فهذا غير صحيح، فالحياة إنما تكون لله عز وجل لقوله تعالى : "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين" وقوله : "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" ، فإيجاد الناس وحياتهم من أجل العبودية له وحده .
ولا نظن أن من وضعها يريد هذا المعنى المتبادر ، ولكن ينبغي المحافظة على الحقائق الشرعية ولو في الألفاظ، فالأولى أن تكون العبارة : "ولكن الأجمل أن يبذل من أجل وطنه" . والله أعلم.

قول    مناهي لفظية    موت    وطن    دفاع