الرئيسة    الفتاوى   حقوق الوالدين والأرحام   أخبرت والدها بسوء معاملة إخوانها لهن، فبكى، فماذا عليها؟

أخبرت والدها بسوء معاملة إخوانها لهن، فبكى، فماذا عليها؟

فتوى رقم : 14033

مصنف ضمن : حقوق الوالدين والأرحام

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/02/1432 15:24:15

س: فضيلة الشيخ .. حصل شجار بيني وأخي الأكبر، ثم أخبرت والدي، وانفجرت وبدأت أشكو من تعامل إخواني، وأنهم لا يقدروننا وخاصة أننا تأخرنا في الزواج، ويبدو أنني ضايقت ابي بهذا الكلام الذي لا داعي له ولأول مرة أرى أبي يبكي ، وقال : أنا يضايقني أن يغضبونكن، فكيف لو مت؟ لم أحتمل أن يبكي بسببي خاصة أنه ذو شخصية صارمة لا يعرف البكاء ، ولم أره باكيا أبدا ثم أكون سببا في بكائه، شعرت بحقارتي ، رغم أنني هدأته وقلت له : إنني أيضاً أخطأت في حق أخي ، وتركته ، وأنهينا الأمر، ولكن أحس بذنب كبير ، ولا أدعي البر ، ولكن لم أندم في حياتي على مثل هذا؟ كيف أكفر يا شيخ؟ هل أتصدق على نيته فأنا حزينة وكارهة لنفسي جداً؟

ج: الحمد لله أما بعد .. فحيث كان هذا منك مجرد شكوى ولم تعلمي بما سيكون من شعور والدك فلا حرج عليك مطلقا، وتعلمي من هذا أن لا تضايقيه بمثل ذلك، وتصدقي لنفسك تطوعا وأشركيه معك. والله أعلم.

إخبار    أب    أمّ    برّ الوالدين    ولد    سوء    تعامل    أخ    بكاء