الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   زوَّجها أبوها وهي كارهة، فامتنعت عن الفراش، فهل تدخل في الوعيد الوارد؟

زوَّجها أبوها وهي كارهة، فامتنعت عن الفراش، فهل تدخل في الوعيد الوارد؟

فتوى رقم : 14007

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/02/1432 08:11:13

س: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. سؤالي لك شيخنا الحبيب هو: لو فرضنا أن أحدهم أكره بنته على الزواج وهي رافضة لهذا الرجل، وهذا أمر واقع، وتزوجت ودعاها زوجها للفراش ورفضت، فهل يقع عليها الحديث الذي قال صلى الله عليه وسلم فيه: "إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت، فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح"، والحديث متفق عليه، عند البخاري (3237)، ومسلم (1436) عن أبي هريرة – رضي الله عنه -. وخاصة إذا أخذنا بكلام العلماء الذين قالوا بأن إجبار الفتاة وإكراهها يجعل النكاح غير صحيح.

ج: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. إذا امتنعت المرأة عن فراش زوجها؛ لكون والدها قد أجبرها على الزواج منه مع كرهها له وعدم رضاها به فلا تدخل في الوعيد المذكور.
ويحسن بها أن تتعايش مع هذه الحال ما استطاعت ، وإن لم تستطع فتبين ذلك للزوج ليفهم وضعها ؛ فلا يضايقها ، أو أن يفترقا إن أرادا . والله أعلم.