الرئيسة    الفتاوى   العشرة والفرقة بين الزوجين   وجوب طلب الزوج العلاج والاستشارة إذا كان لديه نقص في تعامله مع زوجته

وجوب طلب الزوج العلاج والاستشارة إذا كان لديه نقص في تعامله مع زوجته

فتوى رقم : 14001

مصنف ضمن : العشرة والفرقة بين الزوجين

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/02/1432 07:37:11

س: أحسن الله إليكم .. هل يأثم الشخص إذا كان لديه خلل أو نقص في التعامل مع زوجه بحجة أن نفسه لا تقبل ذلك، وطبعه يخالف هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع أزواجه، ويرفض استشارة المستشار الزوجي النفسي مع أن المستشار يقول بأن له حلاً؛ خاصة أن زوجته تتضرر من ذلك ، وربما يؤدي هذا الخلل للطلاق. علما بأن المشتشار سيأتي إليه في منزله حتى لا يدخل عيادة نفسية ؛ لأنه يراها منقصة. أرجو الإجابة بالدليل؛ لأن الشخص المقابل لا يقتنع إلا بالدليل. عاجل جزاكم الله خيرا.

ج: الحمد لله أما بعد .. إذا كان عند الزوج نقص في طريقة التعامل مع زوجته مما يؤدي إلى سوء العشرة بينهما أو يمنع كمال حصول المرأة على حقها في العشرة التي أمر الله تعالى بها، وأمكنه علاج تلك المشكلة وجب عليه ذلك؛ لأن ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب. والله أعلم.

زوج    زوجة    عشرة    علاج    طلب    تعلم