الرئيسة    الفتاوى   الرضاع والمحارم   تسمية عم الأب وخاله جداً

تسمية عم الأب وخاله جداً

فتوى رقم : 13940

مصنف ضمن : الرضاع والمحارم

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 08/02/1432 00:00:00

س: هل نسمي عم الوالد عماً؟ وكذلك خال الوالد خالاً كما يسميهما الوالد؟ وهل ورد فيها حديث شريف أو آية أم هي عرف اجتماعي؟ لأن هناك من يقول: يجب تسميتهما بالجد، وتسميتهما بغير ذلك تقليل من احترامهما.

ج : الحمد لله أما بعد .. الأصل أن كل قريب لأبيك أو أمك فهو قريبك لك بصفة قرابته لوالديك ؛ فأبوهما أب لك ، وعمهما وخالهما عم لك أو خال ؛ لأنك فرع لهما ، ولهذا قال تعالى عن يوسف : "واتبعت ملة آبائي إبراهيم .." الآية ، وهو من أجداده . وإذا كان العرف يحبذ تسميتهما جدين فلا حرج ، ويكون المعنى أنهما كجديَّ في التقدير والاحترام ، وقد قال الله تعالى على لسان أبناء يعقوب : "قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل" ، وإسماعيل عمٌ ليعقوب ، وسماه أباً . والله أعلم.

عَمّ    خال    أب    تسمية    جَدّ