الرئيسة    الفتاوى   صيام التطوع   صيام عشر ذي الحجة

صيام عشر ذي الحجة

فتوى رقم : 13885

مصنف ضمن : صيام التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/02/1432 00:00:00

س : السلام عليكم .. هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم عشر ذي الحجة ؟ وما حكم صيامها كاملة ؟

ج : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم صيامها ، وما وقفت عليه من الأخبار في ذلك ضعيف ، وقد ثبت عن عائشة في صحيح مسلم نفيها لصيامه إياها ، وهي أعرف الناس بحاله ، وحديث فضل الأعمال الصالحة فيها نبه إلى الذكر من التسبيح والتكبير والتحميد والتهليل ، ولا يمنع هذا من صيامها كلها بعض الأعوام ، وصيام بعضها في كل عام.
ومن استدل بعموم الأمر بالعمل الصالح في حديث ابن عباس ، وأن الصيام من جملة العمل الصالح ففيه نظر ؛ إذْ إن القاعدة في ذلك : أن ( شرع الله تعالى للعمل بوصف العموم والإطلاق لا يقتضي أن يكون مشروعاً بوصف الخصوص والتقييد) ، وإلا لكان مطلق الأمر بالذكر دالاً على مشروعية بعض أنواع الالتزامات الخاصة ؛ كما يردد ذلك من ابتدع في الذكر بدعة . والمداومة على الفعل والتزامه يثمر صورة العبادة ومضاهاة المشروع ؛ فلا تكون المداومة مشروعة ، وإذا جُعل الصيام من جملة الأعمال الصالحة دون مداومة والتزام فقد امتثلنا الأمر المطلق . والله أعلم .