الرئيسة    الفتاوى   صيام التطوع   التطوع بالصيام بعد النصف من شعبان

التطوع بالصيام بعد النصف من شعبان

فتوى رقم : 13874

مصنف ضمن : صيام التطوع

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 07/02/1432 00:00:00

س: غفر الله لك يا شيخ .. ما هو حكم صيام النافلة بعد دخول اليوم الخامس عشر من شعبان؟ وجزاك الله خيراً.

ج: الحمد لله أما بعد .. لا حرج في صيام النافلة وغيره بعد النصف من شعبان ؛ لأن الأصل في صيام النافلة جواز إيقاعه في أي وقت إلا ما استثني.
وأما حديث: "إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان" فقد رواه أحمد وأصحاب السنن عن أبي هريرة ، وصححه جمع من المحدثين ، وضعفه آخرون ، وأصح الاتجاهين في ذلك هو القول بضعفه ؛ لأن في سنده العلاء بن عبدالرحمن ، وهو وإن كان صدوقاً إلا إن له أوهاماً هذه إحداها ، وقد اعتبر من أوهامه ؛ لمعارضة حديثه هذا أحاديث أخرى ، منها حديث : "لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين" الحديث ، وغيرها مما دل على مشروعية الصيام بعد النصف من شعبان .
ولا يمكن الجمع بين الأحاديث التي قالت بمشروعية الصيام بأن يُحمل هذا الحديث على الكراهة ؛ فالعبادة لا تكون إلا واجبة أو مستحبة ؛ فلا تكون مكروهة ولا محرمة ؛ فعليه لا يمكن أن تُشرع عبادة الصوم بعد النصف من شعبان وهي في ذات الوقت مكروهة فضلاً عن أن تكون محرمة ، وحيث لم يظهر وجه صحيح للجمع بين هذه الأحاديث فإن الأرجح أن يكون هذا الحديث أحد أوهامه رحمه الله.
وقد ضعف حديث أبي هريرة هذا أئمة ، منهم ابن مهدي وابن معين وأحمد وأبو زرعة ، وذكر ابن رجب أن أحمد رده بحديث : "لا تقدموا رمضان بصوم يوم ولا يومين" الحديث . والله أعلم .