الرئيسة    الفتاوى   الإيمان   علاج الرياء في العبادات

علاج الرياء في العبادات

فتوى رقم : 13803

مصنف ضمن : الإيمان

لفضيلة الشيخ : سليمان بن عبدالله الماجد

بتاريخ : 06/02/1432 16:29:42

س: أنا شاب كنت لا أصلي الجماعة، وإنما أصلي في البيت، ولكن اهتديت ـ والحمد لله ـ وأصبحت أصلي كل الصلوات جماعة في المسجد؛ إلا أن الرياء طرأ علي فأصبحت أحب أن يشاهدني جاري الذي يحظر قبل وقت الصلاة، فصرت أحضر قبل وقت الصلاة حتى يراني محافظاً على الجماعة، حتى إني في بعض الأحيان أكون بعيداً عن مسجدنا فأحرص على الرجوع بسرعة لأجل أن أصلي فيه؛ ليشاهدني جاري، فما حكم صلواتي السابقة؟

ج: الحمد لله أما بعد .. هذا كله من تسويل الشيطان وإملائه؛ ليمنع ابن آدم من العمل الذي ينفعه؛ فالعمل الصالح؛ ولو مع خوف الرياء، أو مع وجوده سبب لتحصيل صحة النية الخالصة؛ فاستمر على العمل وجاهد نفسك على تصحيح النية، بأن لا تريد بصلاتك وعباداتك إلا وجه الله والدار الآخرة، وذكر نفسك دائماً كلما أرادت بعمل رؤية أحد أن البشر لا يملكون لها نفعاً ولا ضراً، وخوفها بالوعيد الوارد في حق المرائين. وفقك الله ويسر أمرك. والله أعلم.

علاج    رياء